الخميس , أغسطس 17 2017
آخر الأخبار
أنت هنا: الرئيسية 10 كلمة المهندس عبدالعزيز علي الطرشاوي

كلمة المهندس عبدالعزيز علي الطرشاوي

ministerإنها فلسطين التي تنفس التاريخ شهقاته الأولى على أرضها واكتسب نبضه من مهدها, وسار الزمانُ على كتفها لترتقي مهداً للأنبياء وأرضاً للحضارات القديمة.. فهي التي احتضنت فُخَّار الكنعانيين وحُليَّهم.. وضمت سيوف الآشوريين وحرابهم.. وعانقت فنون البابليين وعلومهم.. ثم أُشعلت فوق أرضها نيران الفرس ونُصبت عليها مجانيقهم وأسوارهم.. وامتد بها العمر لتشهد ما تلا ذلك من حضاراتٍ وأممٍ كاليونان والرومان.. وكانت مهداً لسيدنا المسيح عليه السلام.. وبؤرة للإسلام والمسلمين.. فهي بحق الشاهد الكبير على مسيرة البشرية الخالدة.. ولكنها بقيت وستبقى فلسطينية أصيلة.. ترتدي الثوب المطرز.. وتغطي رأسها إجلالاً وامتثالاً لشريعة محمد صلى الله عليه وسلم.. وتحمل راية الإسلام بغصن من شجر الزيتون.. فطوبى لأرض مباركة كانت لنا.. وطوبى لنا أن كنا لها.. وبوركَت ما شاء الله لها أن تدوم..

فلسطين هي الأرض التي تميزت بأصالة تاريخها وغناء مواردها وهذا ما يثبت محاولات الاحتلال المستمرة في تبرير وجوده على ارض فلسطين واثبات ملكيته الزائفة وهو يعلم في قرارة نفسه أن ليس له فيها موضع قدم، وحريٌّ بنا ونحن أصحاب هذه الأرض الحقيقيون أن نقوم بدحض مساعي الاحتلال وكشف زيفها من خلال إثبات أحقيتنا  في أرضنا ومحافظتنا على موروثنا الذي يعتبر عنوان حضارتنا وهويتنا وتاريخنا..

 لذا فنحن نسعى جاهدين من خلال وزارة السياحة والآثار أن نحافظ على هذا الإرث الثقافي الهام، و نسخّر كافة الإمكانيات لحماية المواقع الأثرية وترميم المتهالك منها حفاظا هذا الموروث وحمايته من الضياع والنسيان ليكون حاضراً في ذاكرة الأمة ووجدانها العربي والإسلامي، ونحاول دائما الوقوف أمام كافة التحديات والعقبات التي تواجه القطاع السياحي الداخلي في أرضنا متبنيين العديد من المشاريع السياحية التنموية والتي من شأنها أن تعزز الصمود والتحدي لدى شعبنا وأن تثبت للعالم اجمع أننا شعب مناضل قادر على البناء وتحقيق التنمية مهما كانت الظروف..

وفي هذا السياق أوجه ندائي لكم أيها المستثمرون والمهتمون بالمشاريع السياحية والترفيهية والأثرية إلى الاهتمام أكثر وأكثر بتطوير المشاريع والخدمات السياحية وخلق وعي مجتمعي لدى أبناء شعبنا بأهمية الاستثمار في هذا المجال..

ختاما أوجه شكري لكافة المؤسسات الأهلية التي ساهمت في إنجاح المشاريع التي قامت بها الوزارة, كما وأشكر هيئة المطاعم والفنادق والخدمات السياحية لتعاونهم المستمر مع الوزارة ودورهم في تطوير القطاع السياحي المحلي, كما يسعني في هذا المقام أن أتوجه بالشكر الجزيل لكافة موظفي وزارة السياحة والآثار الذين كان لهم الدور الأول في النهوض بالواقع السياحي والأثري في قطاع غزة.

Share Button

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى