الخميس , أبريل 18 2019
آخر الأخبار
أنت هنا: الرئيسية 10 أخبار الوزارة 10 وزارة السياحة والآثار تفتتح معرض المنتجات السياحية الخامس
وزارة السياحة والآثار تفتتح معرض المنتجات السياحية الخامس

وزارة السياحة والآثار تفتتح معرض المنتجات السياحية الخامس

غزة – العلاقات العامة/

افتتحت وزارة السياحة والآثار معرض المنتجات السياحية الخامس ضمن معرض المنتجات الوطنية الخامس المقام على أرض الجامعة الاسلامية بمشاركة كل من وزارة الاقتصاد الوطني ووزارة الزراعة والاتحاد العام للصناعات الفلسطينية وبنك فلسطين وكلية التجارة بالجامعة حيث يستمر المعرض من 13 حتى 16 ابريل.

وتخلل حفل الافتتاح عدة كلمات ترحيبية أشادت بالجهود القائمة على عقد المعرض حيث مثل الحكومة في كلمتها د.علاء الرفاتي وزير الاقتصاد الفلسطيني والذي اكد على دعم الحكومة للاقتصاد الفلسطيني من خلال دعم المنتج الوطني وذلك بما تقوم به الحكومة من دعم للمشاريع الصغيرة والتي تجاوزت 500 مشروع صغير قامت الحكومة بتمويله العمل على توفير مناخ ملائم لقطاع الاستثمار والعمل على الحد من استيراد المنتجات التي تصنع محليا وذلك لتسهيل تسويق المنتج الوطني.

كما ذكر د.عماد حلس عميد كلية التجارة بالجامعة الإسلامية المعيقات التي تواجه الاقتصاد الفلسطيني وتحدياته وسبل النهوض به مشيرا إلى الحالة الصعبة التي يمر بها الاقتصاد الفلسطيني حيث بلغت نسبة الصادرات 6% من نسبة الواردات داعيا إلى تحقيق الوحدة الاقتصادية في ظل سياسة تراعي مصالح رجال الأعمال والقطاع الخاص.

 بدوره أشاد كل من د. جمال الخضري رئيس مجلس أمناء الجامعة الإسلامية  ود.كمالين شعث رئيس الجامعة الإسلامية في كلمتين منفصلتين بجهود القائمين على المعرض مبدين تفاؤلهم بان يساهم المعرض في دعم المنتج الوطني وخلق فكر مجتمعي داعم لهذا المنتج.

ثم توجه الحضور يتقدمهم كل من وزير السياحة والزراعة ووزير الاقتصاد لافتتاح المعرض ومن ثم التجول داخله.

من جانبه بين أ. رزق الحلو مدير دائرة السياحة أهم ما تضمنه المعرض بين ثناياه من مجموعات مختلفة لأهم الحرف السياحية:

أولا: الصناعات القديمة و الانتيكة، مهنة الأجداد التي تعبر عن فن وذوق الفلسطيني أينما وجد من خلال مصنوعاته اليدوية.

ثانياً. الأكلات الشعبية الفلسطينية التي تعبر عن المرأة الفلسطينية، والتي ما زالت تعمل على إحياؤها تلك الشريحة من خلال امتهانها كحرفة فلسطينية، والتي شكلت الطابع الخاص الفلسطيني.

ثالثا. الزي الشعبي الفلسطيني، ومطرزاته، الذي يعد بحد ذاته تاريخاً لاستقراء الشعوب وحضاراتها على مر التاريخ.

رابعا. المشغولات اليدوية، والفخاريات وتزيينها، وما جادت به الأيدي الفلسطينية، في ظل الحصار؛ لتثبت لشعوب العالم، أننا خلقنا لنعمل، رغم الحصار والاستهداف.

وأكد الحلو أن المعرض يهدف إلى تسليط الضوء على الإبداعات المحلية الفريدة بهدف تشجيع ودعم تلك الصناعات بدل الاعتماد على المنتجات الخارجية الخاصة بهذا القطاع مشيراً إلى أن القطاع السياحي خلال السنوات الماضية قد عانى من خسائر كبيرة بفعل الأوضاع السياسية واستمرار الحصار ضد الشعب الفلسطيني الأمر الذي أدى إلى إغلاق عشرات من النشاطات المعتمدة على السياحة والسياح حيث أن المعرض يعتبر دعم بسيط للقطاع السياحي.

Share Button

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى