الأربعاء , يونيو 28 2017
آخر الأخبار
أنت هنا: الرئيسية 10 مكان في بلادي 10 حمام السمرة .. شاهد على تاريخ و حضارة
حمام السمرة .. شاهد على تاريخ و حضارة

حمام السمرة .. شاهد على تاريخ و حضارة

اشتهرت الحضارات القديمة بإقامة الحمامات وارتبط ذلك بالحياة الاجتماعية والدينية و برز دورها بشكل واضح في العصر الاسلامي , حيث جاء الاسلام يدعو الى الطهارة والنظافة كركن من أركان الايمان, اضافة الى أن هذه الحمامات كانت مصدرا لثراء العديد من القادرين والأغنياء من الأمراء و السلاطين الذين بادروا جميعا في بنائها لما تدره من دخل وأموال, فتنوعت في حجمها المعماري, فمنها ما كان صغيرا ومنها المتسع الرحب. وكانت جميعا تبني بالحجر الرخامي الذي يقاوم رطوبة الماء المستمرة.

تاريخ وأصول

حمام السمرة,, يعد أحد أهم المعالم الأثرية العثمانية في فلسطين, يقع بحي الزيتون في البلدة القديمة بمدينة غزة ، ويعتبر أحد النماذج الرائعة للحمامات العثمانية في البلاد, وهو الوحيد الباقي حتى الآن .

ويعود تاريخ بناؤه الى عام ( 700ه – 1300م ) واستمر العمل به وتم تجديده خلال عهد الحكم العثماني, وسمي بهذا الاسم نسبة الى مجموعة (طائفة اليهود السامريين) الذين عملوا به مدة من الزمن ويقال انهم تملكوه بعد مدة فسمي حمام السمرة على اسمهم, ثم باعوه وانتقلوا للعيش في نابلس، وانتهى به الأمر إلى (آل رضوان) خلال العصر العثماني.

التكوين المعماري

تتجسد في هذا الحمام روعة التخطيط والبناء المعماري المتكامل, حيثي الانتقال التدريجي من الغرفة الساخنة إلى الغرفة الدافئة إلى الغرفة الباردة والتي سقفت بقبة ذات فتحات مستديرة معشقة بالزجاج الملون يسمح لأشعة الشمس من النفاذ لإضاءة القاعة بضوء طبيعي يضفي على المكان رونقاً وجمالاً هذا بالإضافة إلى الأرضية الجميلة التي رصفت بمداور رخامية ومربعات ومثلثات ذات ألوان متنوعة .

 ويمكن الدخول إلى الحمام عبر مدخل خارجي يؤدي إلى ممر يشبه الدهليز معقود بعقد صف برميلي، يقود إلى قاعة تحتوي على فسقية (نافورة) مثمنة الشكل  تستخدم للماء البارد، وتُحيطها أربعة إيوانات،   وسقف القاعة عبارة عن قبة ذات فتحات مستديرة معشقة بالزجاج الملون ليسمح لأشعة الشمس من النفاذ، وتلك القاعة متصلة بباقي غرف الحمام، منها غرفة صغيرة لخلع الملابس، ثم غرفة واسعة للاستحمام وهي ذات جو مُشبع بالبخار تتألف من أربع خلوات صغيرة، يحيطها من الجانب الغربي أحواض رخامية قديمة يغترف منها المستحمون الماء الساخن، وفي إحدى زواياها غرفة صغيرة بها المغطس.


العلاج بالتراث

لـحمام السمرة فوائد صحية كثيرة حيث يوضح القائمين عليه ان درجة حرارة المياه الساخنة والبخار وعملية التدليك، كلها عوامل تساهم في علاج معظم الأمراض العصبية والعضوية الخاصة بالمفاصل، وتقلص العضلات، فضلاً عن أوجاع الظهر، ومرض الربو، وتنشيط الدورة الدموية. وخصوصاً أن العلاج يعتمد بدرجة أولى على تسخين المياه في الصنابير والمغطس والساحة والجُدران الرخامية في غرف الحمام, ومازال الخشب هو أساس الطريقة التقليدية القديمة في عملية التسخين .

Share Button

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى